ما علاقة الاعشاب بامساك المعدة؟


بقلم: أميرة زعبي - مستشارة لنمط حياة صحي وأخصائية طب طبيعي

ينشغل الكثير من الأشخاص، وبشكل كبير في تداول موضوع "الإمساك" وعلاجه. فنجد الكثير من القلق ، حيث قد تدل هذه المعطيات على تغيًرات في عمل الأمعاء.

تُعدّ إضافة الألياف والسوائل للحمية الغذائيّة أمرًا ضروريًا عند الإصابة بالإمساك، وهناك العديد من الأعشاب التي تعمل كملينات عن طريق سحب السوائل إلى القولون وزيادة حركة الأمعاء. ونذكر من أهم هذه الأعشاب والمعادن :

المغنيسيوم

 يتواجد المغنيسيوم طبيعياً في العديد من أصناف الطعام، وقد يتوفر على شكل مكمّلات غذائية، ويتمّ تخزينه في أنسجة الجسم، وهو يحتلّ الرتبة الرابعة ضمن أكثر المعادن وفرةً في جسم الإنسان؛ حيث تُقدّر الكميّات الموجودة منه في الجسم بـِ 25 غرام، علماً بأنّ ما يقارب 50-60% منها تكون مُخزّنةً في الهيكل العظميّ، أمّا الباقي فإنّه يتوزّع بين العضلات، والأنسجة اللينة، والسوائل، ويُعتبر عنصراً مهمّاً يدخل في تفاعلات أكثر من 300 إنزيم في الجسم، وعمليات التمثيل الغذائي، وتركيب الأحماض الدهنية، والبروتينات.

كما يساعد على التخفيف من حالات الإمساك, حيث إنّ المغنيسيوم يمتلك تأثيراً مليّناً للأمعاء (بالإنجليزية: Laxative)، وذلك عندما يتمّ تناوله عن طريق الفم. ويعمل على تقليل الأعراض المصاحبة لحرقة المعدة: وخاصّةً إذا تمّ تناوله عن طريق الفم .

الزّنجبيل

تحسين الهضم، يساعد الزنجبيل في تنظيم حركة انقباضات العضلات في الأمعاء، وتحفيز هضم جزيئات الطعام، ووفقًا لدراسات أجريت أثبتت أنّ الزنجبيل يساعد في تعزيز حركة جهاز الهضم، مما يسرّع نقل الطعام خلال المعدة والأمعاء، ويسهم الزنجبيل أيضًا في التقليل من الآلام المصاحبة للغازات، وآلام المعدة الأخرى، ويساعد في هضم الدهون وتكسيرها.

كما يساعد على: تهدئة الاستفراغ والتقيؤ, الحماية من الإصابة بقرحة المعدة ، وتؤدي إلى عسر الهضم، والشعور بالتعب، وحرقة المعدة، وعدم الراحة في البطن، وأثبتت الدراسات أنّ الزنجبيل يحمي من قرحة المعدة .

الشومر:

يتميز الشومر بالتأثير الإيجابي على آلام في البطن العلوي. عندما فحص العلماء الآثار المضادة للقرحة ومضادات الأكسدة من مقتطفات الشومر وجدوا أن الشومر يمكن أن يقلل بشكل كبير من حالات تلف المعدة. وتعزز هذه الخصائص الوقائية إلى قدرة العشبة على زيادة الأنشطة المضادة للأكسدة.

نبتة الألوفيرا

استخدمت نبتة الألوفيرا منذ القدم في علاج اضطرابات الجهاز الهضمي، فقد وُجدَ أن لها دورا في حالات متلازمة القولون العصبي (الأمعاء المتهيجة IBS)، كما أنها مفيدة في الإسهال والإمساك وضبط سكر الدم. ويمكن أن تسهم في تسكين التهابات الجهاز الهضمي. وتشير الدراسات إلى أنه يخفف من حالات آلام البطن والانتفاخ والإمساك الأمعاء المتهيجة اذ يحتوي الألوفيرا على العديد من المركبات المضادة للالتهاب بما في ذلك حمض الساليسيليك، كما أنه يقلل من إنتاج الحمض في الجسم مما يساعد على منع الالتهاب.

وينتج الإمساك عن صعوبة في حركة الأمعاء أو أنّ تكون حركة الأمعاء أقل من المُعتاد. ويمكن أنّ يحدث الإمساك عند محاولة الشخص لفقدان الوزن لعدد من الأسباب المختلفة، مثل التغيير في النظام الغذائيّ، لذلك يُنصح بإضافة المزيد من الألياف إلى الحمية في هذه الحالة.


من المهم اتباع نمط حياة صحي مثلا :

  • الإكثار من تناول الألياف نظراً لدورها في تكبير حجم البُراز وتسريع عبوره في الأمعاء، فيبدأ المُصاب بتناول كميات محددة من الخضار والفواكه الطازجة يوميّاً.

  • تناول حبوب القمح أو الخبر كامل الحبوب، ويجدر التنويه إلى أنّ تناول الألياف بمكيات كبيرة بشكل مُفاجئ سيؤدي إلى الإصابة بالانتفاخ وتكوّن الغازات، لذلك من الضروري أن يكون إدخال الألياف إلى النظام الغذائي ببطء وبكميات   مدروسة.

  • ممارسة التمارين الرياضية معظم أيام الأسبوع، وذلك لأنّ الحركة تزيد من النشاط العضلي في الأمعاء

  • الإكثار من شرب الماء لتجنّب الجفاف.


* جميع المعلومات المقدمة على الموقع هي معلومات مهنية عامة. هذه ليست توصية لشراء أي منتج من منتجات Rosamix، أو بيان حول فعاليتها أو ميزاتها. منتجات Rosamix ليست علاجا وليس المقصود منها علاج أي مرض. تقع مسؤولية الاعتماد على المعلومات أدناه على القارئ فقط ، ويُنصح باستشارة طبيب مؤهل قبل شراء أي منتج.

القراء اعجبو ايضا بهذا المنتج

הערות
* כתובת הדואר האלקטרוני לא תוצג באתר.